بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» صور المسلمين الصغار
الثلاثاء أبريل 17, 2012 3:21 pm من طرف جنى

» صور اجمل اطفال العالم
الثلاثاء أبريل 17, 2012 2:56 pm من طرف جنى

» بابا تلفون __ طيور الجنة
الإثنين مايو 30, 2011 9:31 am من طرف Admin

» مرة طلعنا فرقة طيور الجنة ..روعة
الإثنين مايو 30, 2011 9:30 am من طرف Admin

» حياتي كلها لله
الإثنين مايو 30, 2011 9:29 am من طرف Admin

» انشودة ناديت ربى منتصرا
الإثنين مايو 30, 2011 9:28 am من طرف Admin

» انشودة لما نستشهد
الإثنين مايو 30, 2011 9:26 am من طرف Admin

» انا ابكي من الحذن سبحان الله
الجمعة مايو 27, 2011 9:32 pm من طرف Admin

» اغرب اعياد العالم
الجمعة مايو 27, 2011 9:25 pm من طرف Admin

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

ايذاء الرسول صلى الله عليه واله وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ايذاء الرسول صلى الله عليه واله وسلم

مُساهمة  Admin في الأربعاء مايو 25, 2011 5:57 pm

لم يكتف المشركون بمخالفة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، وإيذائه بألسنتهم الخبيثة واتهامه بالسحر والجنون ، وبما كانوا يلقونه على مسامعه من كلام مقذع ، بل حاولوا المكيدة له ، صلى الله عليه وآله وسلم ، للتخلص منه ، على الرغم من أن أبا طالب ، كان يحاول جاهدا أن يمنع الأذى عن ابن أخيه ، ويحميه من غدرهم ، يسانده في ذلك قومه من بني هاشم وبني عبد المطلب . ومن صور الإيذاء التي تعرض لها رسول الرحمة والإنسانية ، والتي لم تزعزع من إيمانه ولم تثبط من عزيمته ، بل مضى غير عابىء بالأهوال والمصاعب ، يدعو قومه إلى الإيمان وإلى خيرهم في الدنيا والآخرة ، صلى الله عليه وآله وسلم . فبينما كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عند الكعبة يصلى ، وجمع من قريش في مجالسهم إذ قال قائلهم : ألا تنظرون إلى هذا المرائي ؟ أيكم يقوم إلى هذا الجزور {1} فيعمد إلى أمعئها ودمها فيجيء بها ثم يمهله حتى إذا سجد وضع ذلك بين كتفيه ؟ فأنبعث أشقاهم عقبة بن أبي معيط ، فأتي النبي ، صلى الله عليه وآله وسلم ، وهو ساجد فوضع هذه الأقذار بين كتفيه . أما الرسول ، صلى الله عليه وآله وسلم ، فقد ثبت على سجوده ، فضحكوا حتى مال بعضهم على بعض ، وأخبرت فاطمة ابنته فجاءت تسعى حتى وصلت إليه ، فألقت الأقذار عليهم وبدأت تسبهم ، فلما انتهى من صلاته ، صلى الله عليه وآله وسلم قال: "الهم عليك بقريش" ثم سمى رجالها فقال: " اللهم عليك بعمرو بن هشام ، وعتبة وشيبة ابني ربيعة ، والوليد بن عتبة ، وأمية بن خلف ، وعقبة بن أبي معيط ، وعمارة بن الوليد " . وقد سقط هؤلاء جميعهم صرعى يوم بدر . ومن صور التهكم والسخرية برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، وبما جاء به ، قول عبد العزى بن عبد المطلب المعروف بأبي لهب : يعدني محمد أشياء لا أراها ، يزعم أنها كائنة بعد الموت ، فماذا وضع في يدي بعد ذلك ، ثم ينفخ في يديه ويقول : تبا لكما ، ما أرى فيكما شيئا مما يقول محمد ، فأنزل الله سبحانه وتعالى فيه

تبت (2) يدا أبي لهب وتب ما أغنى عنه ماله وما كسب سيصلى نارا ذات لهب وامرأته (3) حمالة الحطب في جيدها (4) حبل من مسد (5) . صدق الله العظيم 6

أما امرأته فلم تكن بأقل من زوجها غيظا على الرسول الكريم ، صلى الله عليه وآله وسلم ، فقد سماها الله سبحانه وتعالى : حمالة الحطب ، لأنها كانت تحمل الشوك فتطرحه على طريق رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حيث يمر ، وعندما سمعت أم جميل : حمالة الحطب ، بما أنزل الله سبحانه وتعالى فيها وفي زوجها من القرآن الكريم ، أتت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، وهو جالس في المسجد عند الكعبة ومعه أبو بكر الصديق ، رضي الله عنه ، وفي يدها حجر يملأ كفها ، فلما دنت منهما أخذ الله عز وجل ببصرها عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، فلم تر إلا أبا بكر ، فقالت: يا أبا بكر ، أين صاحبك ، فقد بلغني أنه يهجوني ، والله لو وجدته لضربت بهذا الحجر فاه {7} . ثم انصرفت ، فقال أبو بكر ، رضي الله عنه : يا رسول الله ، أما تراها رأتك ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : " ما رأتني ، لقد أخذ الله ببصرها عني " كذلك كان أمية بن خلف إذا رأى رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم همزة ولمزة ، فأنزل الله تعالى فيه

ويل لكل همزة ( ولمزة (9) ، الذي جمع مالا وعدده يحسب أن ماله أخلده كلا ليبذن في الحطمة وما أدراك ما الحطمة نار الله الموقدة التي تطلع على الأفئدة إنها عليهم مؤصدة في عمد ممدودة 10

أما العاص بن وائل السهمي ، فقد كان يسخر من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، ومما وعده ووعد المسلمين من جنات النعيم ، وحدث أن العاص هذا ، اشترى من صاحب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : خباب بن الأرث سيوفا عملها له ، فجاءه خباب يطلب منه ثمن السيوف فقال له : يا خباب أليس يزعم محمد صاحبكم هذا الذي أنت على دينه ، أن في الجنة ما ابتغى أهلها من ذهب ، أو فضة ، أو ثياب ، أو خدم . قال خباب : بلى . فقال العاص : فأنظرني {11} إلى يوم القيامة يا خباب حتى أرجع إلى تلك الدار فأعيد هناك حقك ، فو الله لا تكون أنت وصاحبك يا خباب آثر عند الله مني ، ولا أعظم حظا في ذلك ، فأنزل الله سبحانه وتعالى فيه

أفرأيت الذي كفر بآياتنا وقال لأوتين مالا وولدا ، أطلع الغيب أم اتخذ عند الرحمن عهدا كلا سنكتب ما يقول ونمد له من العذاب مدا ونرثه ما يقول ويأتينا فردا 12

أما أبو جهل ابن هشام ، فقد لقي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، فقال له : والله يا محمد ، لتتركن سب آلهتنا ، أو لنسبن آلهك الذي تعبد فأنزل تعالى فيه

ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله ، فيسبوا الله عدوا بغير علم 13

فكف رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، عن سب آلهتهم ، وجعل يدعوهم إلى الله عز وجل . وإليك عزيزي القارىء ، صورا أخرى من صور إيذاء رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، الذي تحمل من أهله وعشيرته ما تنوء {14} عن حمله الجبال الراسيات ، ومع ذلك فقد مضى صلى الله عليه وآله وسلم ، غير يائس يدعو أهله وعشيرته إلى الله عز وجل . فها هو النضر بن الحارث ن كان إذا جلس رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، مجلسا ودعا فيه إلى الله تعالى وتلا فيه القرآن ، وحذر فيه قريشا ما أصاب الأمم الخالية ، خلفه في مجلسه إذا قام ، فحدثهم عن رستم وأسفنديار {15} ثم يقول : والله ما محمد بأحسن حديثا مني ، وما حديثه إلا أساطير الأولين ، اكتتبها . فأنزل الله سبحانه وتعالى فيه

وقالوا أساطير الأولين اكتتبها فهي تملى عليه بكرة وأصيلا ، قل أنزله الذي يعلم السر في السموات والأرض إنه كان غفورا رحيما 16

كما نزل فيه

ويل لكل أفاك أثيم ، يسمع آيات الله تتلى عليه ثم يصر مستكبرا كأن لم يسمعها فبشره بعذاب أليم 17

وكان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في مجلس يحاور عددا من المشركين بينهم الوليد بن المغيرة والنضر بن حارث فأفحمهم جميعا وغلبهم في الحوار ، ثم تلا عليهم قوله تعالى

إنكم وما تعبدون من دون الله حصب (18) جهنم أنتم لها واردون ، لو كان هؤلاء آلهة ما وردوها وكل فيها خالدون لهم فيها زفير وهم فيها لا يسمعون 19

ثم انصرف رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، وأقبل عبد الله ابن الزبعرى حتى جلس ، فقال الوليد بن المغيرة لعبد الله بن الزبعرى : والله ما استطاع النضر بن الحارث أن يفحم ابن عبد المطلب ، وقد زعم محمد أنا وما نعبد من آلهتنا هذه حصب جهنم فقال عبد الله بن الزبعرى : أما والله لو وجدته لخصمته {2.} ، فسلوا محمدا ، أكل ما يعبد من دون الله في جهنم مع من عبده ؟ فنحن نعبد الملائكة ، واليهود تعبد عزيرا {21} ، والنصارى تعبد عيسى ابن مريم _ عليهما السلام _ فعجب الوليد ، ومن كان معه في المجلس كيف فاتتهم هذه الفكرة ، ورأوا أنها حجة دامغة ، فنذكر ذلك لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، فقال : " إن كل من أحب أن يعبد من دون الله فهو مع من عبده ، إنهم إنما يعبدون الشياطين " ، فأنزل الله سبحانه وتعالى

إن الذين سبقت لهم منا الحسنى أولئك عنها مبعدون لا يسمعون حسيسها وهم في ما اشتهت أنفسهم خالدون 22

وقد حسد المشركون ، رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، حسدا عظيما ، فهذا الوليد بن المغيرة يقول: أينزل القرآن على محمد وأترك وأنا كبير قريش وسيدها ؟ ! . ويترك أبو مسعود عمرو بن عمير سيد ثقيف ، ونحن عظيما القريتين ! فأنزل الله سبحانه وتعالى فيه

وقالوا لولا نزل هذا القرآن على رجل من القريتين عظيم 23

انظر عزيزي القارىء إلى الجهلة ، وما يعرضون على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، فبينما كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، يطوف بالكعبة ، إذ اعترضه الأسود بن المطلب ، والوليد بن المغيرة ، وأمية بن خلف ، والعاص بن وائل السهمي ، فقالوا : يا محمد ، هلم فلنعبد ما تعبد ، وتعبد ما نعبد ، فنشترك نحن وأنت في الأمر ، فإن كان الذي تعبد خيرا مما نعبد ، كنا قد أخذنا بحظنا منه ، وإن كان ما نعبد خيرا مما تعبد ، كنت قد أخذت بحظك منه ، فأنزل الله سبحانه وتعالى فيهم

قل يا أيها الكافرون ، لا أعبد ما تعبدون ولا أنتم عابدون ما أعبد ولا أنا عابد ما عبدتم ولا أنتم عابدون ما أعبد لكم دينكم ولي دين
avatar
Admin
Admin

المساهمات : 69
تاريخ التسجيل : 25/05/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://enegm.alamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى